kode adsense disini
Hot Best Seller

L'ultimo giorno di un condannato a morte (Audio-eBook)

Availability: Ready to download

Trent'anni prima del grandioso ‘I Miserabili' Victor Hugo scrive un altro capolavoro: ‘L'ultimo giorno di un condannato a morte'. Un uomo di cui non si conosce il nome né la colpa affida a fogli trovati qua e là nella sua cella il racconto dei giorni e delle ore che, con il loro inesorabile trascorrere, lo conducono alla ghigliottina. La sua disperazione è interrotta solo Trent'anni prima del grandioso ‘I Miserabili' Victor Hugo scrive un altro capolavoro: ‘L'ultimo giorno di un condannato a morte'. Un uomo di cui non si conosce il nome né la colpa affida a fogli trovati qua e là nella sua cella il racconto dei giorni e delle ore che, con il loro inesorabile trascorrere, lo conducono alla ghigliottina. La sua disperazione è interrotta solo per brevi momenti da barlumi di infondata speranza in una grazia che non arriverà e da fantasticherie su un passato lontano; speranze e ricordi che non fanno che rendere ancora più vivido e intenso il suo dolore. Una struggente e poetica condanna alla più inumana delle condanne, letta per il Narratore audiolibri da Jacopo Venturiero. (Versione integrale) Per fruire al meglio di questo Audio-eBook da leggere e ascoltare in sincronia leggi la pagina d'aiuto a questo link: https://help.streetlib.com/hc/it/arti...


Compare
kode adsense disini

Trent'anni prima del grandioso ‘I Miserabili' Victor Hugo scrive un altro capolavoro: ‘L'ultimo giorno di un condannato a morte'. Un uomo di cui non si conosce il nome né la colpa affida a fogli trovati qua e là nella sua cella il racconto dei giorni e delle ore che, con il loro inesorabile trascorrere, lo conducono alla ghigliottina. La sua disperazione è interrotta solo Trent'anni prima del grandioso ‘I Miserabili' Victor Hugo scrive un altro capolavoro: ‘L'ultimo giorno di un condannato a morte'. Un uomo di cui non si conosce il nome né la colpa affida a fogli trovati qua e là nella sua cella il racconto dei giorni e delle ore che, con il loro inesorabile trascorrere, lo conducono alla ghigliottina. La sua disperazione è interrotta solo per brevi momenti da barlumi di infondata speranza in una grazia che non arriverà e da fantasticherie su un passato lontano; speranze e ricordi che non fanno che rendere ancora più vivido e intenso il suo dolore. Una struggente e poetica condanna alla più inumana delle condanne, letta per il Narratore audiolibri da Jacopo Venturiero. (Versione integrale) Per fruire al meglio di questo Audio-eBook da leggere e ascoltare in sincronia leggi la pagina d'aiuto a questo link: https://help.streetlib.com/hc/it/arti...

30 review for L'ultimo giorno di un condannato a morte (Audio-eBook)

  1. 5 out of 5

    Araz Goran

    عنوان عجيب لرواية عجيبة تصدر للقارئ المسار النفسي الذي يتسلط على المحكوم عليه بالإعدام .. رواية عبقرية اقولها وانا متيقن من ذلك، رومانسية السجون والحياة، رومانسية الحرية، رومانسية الموت يحكيها هوغو هنا بترابط مدهش وسطور حية معبقة برائحة إنسانية عميقة تستهلك القارئ حقيقة.. مايدهشني حقاً هو تبسيط تلك المشاعر والبراكين في نفسية المحكوم عليه بالإعدام بحوارات وسياقات حادة وحذقة، ترسل القارئ الى هناك حيث تختلط تلك المخاوف وتتعلق بالقارئ نفسه، بالكاد إستطعت إكمال الرواية لما فيها من فئة تلك الكلمات والج عنوان عجيب لرواية عجيبة تصدر للقارئ المسار النفسي الذي يتسلط على المحكوم عليه بالإعدام .. رواية عبقرية اقولها وانا متيقن من ذلك، رومانسية السجون والحياة، رومانسية الحرية، رومانسية الموت يحكيها هوغو هنا بترابط مدهش وسطور حية معبقة برائحة إنسانية عميقة تستهلك القارئ حقيقة.. مايدهشني حقاً هو تبسيط تلك المشاعر والبراكين في نفسية المحكوم عليه بالإعدام بحوارات وسياقات حادة وحذقة، ترسل القارئ الى هناك حيث تختلط تلك المخاوف وتتعلق بالقارئ نفسه، بالكاد إستطعت إكمال الرواية لما فيها من فئة تلك الكلمات والجمل والحوارات التي تذيب القلب أي والله، رغم بساطتها ولكنها ساحرة، رغم قصرها ولكن تخبئ في داخلها اشياء لا يمكن أن تقال بأضعاف تلك الصفحات القليلة.. الفترة الزمنية القصيرة الفاصلة بين الحياة والموت، اي جحيم يمكن أن يحتوي ذلك المعنى.. الفكرة مرعبة حقاً والموضوع لا يمكن أن يشعر به، ولكن هذه الرواية ربما حكت الكثير من تلك المأساة.. حقاً هي مأساة وجحيم حقيقي حين تعلم أنك تموت في اليوم الفلاني والساعة الفلانية.. رؤية أشعة الشمس وحدها كفيلة بجعلك تعشق حياتك بدرجة غير عادية، حياتك التي كنت تعدها تافهة ومملة تصبح عندها أجمل وأثمن من حياة أي ملك في الدنيا... حين تُنهي الرواية ستشعر حقاً أنك هناك في بيتك بعيداً عن ذلك الموقف المروع المجنون، أنت حقاً لم تكن هناك ياصديقي لم تعش ذلك الجحيم بل كان كابوساً ولا بأس عليك، لقد إنتهت الرواية وها انت تغلق الصفحة الأخيرة ،أنت بخير لا داعي للقلق !!

  2. 5 out of 5

    İntellecta

    The book "Last Day of a Condemned Man" is a plea against the death penalty. The author Victor Hugo wrote this little book two hundred years ago. In this ancient story, the author writes about the last hours of a man who was sentenced to death and muses about his life in the cell. The French national poet Victor Hugo reveals in his narrow novel the absurdity of the death penalty. The texts of the author are heavily involved in politics and the topic is absolutely up to date. At that time, Hugo wa The book "Last Day of a Condemned Man" is a plea against the death penalty. The author Victor Hugo wrote this little book two hundred years ago. In this ancient story, the author writes about the last hours of a man who was sentenced to death and muses about his life in the cell. The French national poet Victor Hugo reveals in his narrow novel the absurdity of the death penalty. The texts of the author are heavily involved in politics and the topic is absolutely up to date. At that time, Hugo was the only voice that rose against it. In general I missed additional information about the book to understand the origin and causes of the narrated story better. In my opinion his life before the conviction, and even the reasons for his accusation, would have been information that would have perfectly completed the book. Overall this book should have been read by anyone interested in literature and it is definitely recommendable.

  3. 5 out of 5

    Mohammed Ali

    آخر يوم في حياة محكوم عليه بالإعدام، آخر يوم لمحكوم بالموت، آخر يوم لمحكوم عليه بالإعدام، اليوم الأخير لشخص حكم عليه بالإعدام .. تعددت العناوين و اختلفت في الصياغة ولكنّها تشاركت في ثلاث نقاط هامة : - اليوم الأخير - إنسان محكوم عليه -حكم الإعدام لقد قرأت هذه الرواية الرواية في مدة تتجاوز العشرة أيام .. رغم كونها رواية قصيرة ولا تحتاج إلى هذه المدة الطويلة و لكنها كانت عميقة جدا و أنا للأسف دائما ما أقع ضحية هذا العمق، فأصاب بنوع من الهستيريا. هستريا جميلة مصحوبة برعشة من السعادة الفائقة والخوف الف آخر يوم في حياة محكوم عليه بالإعدام، آخر يوم لمحكوم بالموت، آخر يوم لمحكوم عليه بالإعدام، اليوم الأخير لشخص حكم عليه بالإعدام .. تعددت العناوين و اختلفت في الصياغة ولكنّها تشاركت في ثلاث نقاط هامة : - اليوم الأخير - إنسان محكوم عليه -حكم الإعدام لقد قرأت هذه الرواية الرواية في مدة تتجاوز العشرة أيام .. رغم كونها رواية قصيرة ولا تحتاج إلى هذه المدة الطويلة و لكنها كانت عميقة جدا و أنا للأسف دائما ما أقع ضحية هذا العمق، فأصاب بنوع من الهستيريا. هستريا جميلة مصحوبة برعشة من السعادة الفائقة والخوف الفائق، سعادة مصدرها أنني بصدد قراءة واحدة من الروايات العبقرية .. لأنها تعلق بالذهن وتستقر فيه .. والخوف مصدره شك في قدرة عقلي الصغير على فهم هذا النوع من الكتابات . آخر يوم لمحكوم عليه بالإعدام .. أو بالأحرى الأيام الأخيرة لهذا المحكوم من لحظة صدور الحكم إلى وقت تنفيذه ،ما الذي يفكر به هذا الإنسان ؟ ما الذي يجول بخاطره ؟ و الأهم ما الذي يحسه ؟ هذه هي الأسئلة الجوهرية التي طرحها الكاتب والتي جذبتني واجتذبتني، بعيدا عن الأسئلة الأخرى التي كانت عبارة عن هجوم مباشر أو غير مباشر على عقوبة الإعدام . .. يقول المحكوم عليه بالإعدام : لقد صرت الآن إنسانا لا داعي لوجوده في هذا العالم .. لقد صرت خواء نعم هذا الحكم بالإعدام لم يكن مجرد حكم بالقتل .. أي الإنتقال من الحياة إلى الموت .. ولكن هو حكم الإنتقال من الجدوى إلى اللاجدوى .. من الإنسان إلى أشلاء إنسان .. من الحرية إلى السجن . نعم .. فقد تجعلهم قراءة هذه المذكرات أقل تسرعا، وتحملهم على شيء من التروي في المستقبل، عندما يكون الأمر متعلقا بإسقاط رأس يفكر، رأس إنسان فيما يسمونه بميزان العدالة، قد لا يكون هؤلاء قد فكروا في التتابع البطيء لألوان العذاب الذي تنطوي عليه هذه الصيغة الموجزة التي ينطق بها في استخفاف " الحكم بالإعدام ". ترى هل وقفوا قط مرة واحدة و فكروا بالأمر ؟

  4. 4 out of 5

    Mohammed-Makram

    أن يحكم بشر على بشر أخر من بنى جنسه بالإعدام لهو شأن عظيم. و ما من عقوبة أشد من هذه التي لا بها تراجع إن كانت خاطئة و لا بها تقويم للمجرم لأنها لن تعطيه الفرصة لتغيير سلوكه و لا هي رادعة للمجتمع في حالة المجرم الآيس أو المجرم الذى لا يملك التحكم في أفعاله. لا ضمانة حقيقية لعدالة أي محاكمة بل هو محض اجتهاد بشرى يخطأ أكثر مما يصيب. صرخة في وجه العدالة لإيقاف عقوبة الإعدام تحققت في أغلب الدول المتحضرة و العقبى لنا اليوم و ليس غدا.

  5. 5 out of 5

    Ahmad Sharabiani

    Le Dernier jour d'un condamné = The Lastday of a condemned, Victor Hugo The Last Day of a Condemned Man is a short novel by Victor Hugo first published in 1829. The novel recounts the thoughts of a man condemned to die. Victor Hugo wrote this novel to express his feelings that the death penalty should be abolished. تاریخ نخستین خوانش: روز بیست و هشتم ماه اکتبر سال 1991 میلادی عنوان: آخرین روز یک محکوم؛ نویسنده: ویکتور هوگو؛ مترجم: اسفندیار کاویان؛ تهران، گوتنبرگ، 1333، در 78 ص؛ موضوع: داستانهای نوی Le Dernier jour d'un condamné = The Lastday of a condemned‬, Victor Hugo The Last Day of a Condemned Man is a short novel by Victor Hugo first published in 1829. The novel recounts the thoughts of a man condemned to die. Victor Hugo wrote this novel to express his feelings that the death penalty should be abolished. تاریخ نخستین خوانش: روز بیست و هشتم ماه اکتبر سال 1991 میلادی عنوان: آخرین روز یک محکوم؛ نویسنده: ویکتور هوگو؛ مترجم: اسفندیار کاویان؛ تهران، گوتنبرگ، 1333، در 78 ص؛ موضوع: داستانهای نویسندگان فرانسوی - سده ی 19 م عنوان: آخرین روز یک محکوم؛ نویسنده: ویکتور هوگو؛ مترجم: عنایت الله شکیباپور؛ تهران، گوتنبرگ، 1334، در 120 ص؛ چاپ دیگر: تهران، سعیدی، چاپ دوم 1363؛ چاپ سوم 1368؛ در 112 ص؛ عنوان: آخرین روز یک محکوم؛ نویسنده: ویکتور هوگو؛ مترجم: محمد قاصی؛ تهران، گوتنبرگ، 1334، چاپ دوم 1337، در 164 ص؛ عنوان: کلود ولگرد و آخرین روز یک محکوم؛ نویسنده: ویکتور هوگو؛ مترجم: محمد قاصی؛ تهران، پیام، 1351، در 131 ص؛ چاپ دیگر: تهران، حلاج، 1362؛ چاپ دیگر: تهران، هدایت، نور فاطمه، 1369؛ در 189 ص؛ مترجم: محمد سعیدی؛ تهران، ؟، در 104 ص؛ اخطار؛ اگر هنوز کتاب را نخوانده اید شاید نوشته هایم داستان را لو دهد. رمانی از «ویکتور ماری هوگو (1802 تا 1885 میلادی)»، شاعر و نویسنده ی فرانسوی، که در سال 1829 میلادی منتشر شد. واپسین روز یک محکوم؛ روایتی از واپسین روزهای زندگی یک محکوم به اعدام است، که تا واپسین لحظه های پیش از اجرای حکم را حکایت می‌کند. «ویکتور هوگو» از الغای محکومیت اعدام جانبداری می‌کند. بی‌شک، حسی که او را برمی‌انگیزد، بسیار شریف است. اما رمان بیش از حد ادبی، کتابی، ‌و قراردادی ست؛ این اثر فاقد حس انسانی، و فاقد حس روانشناسی، فردی ست. زندانی، آنگاه که به سمت سکوی اعدام می‌رود، احساس خود را بر ما فاش می‌سازد، تا به گفته ی خود، راه فراری بر اضطراب خویش بیابد، و به این امید است، که داستانش: «روزی به کار دیگران آید». او به زبان زرگری مخصوص زندانیها توجه نشان می‌دهد، به کشف نوشته‌ های کنده شده روی دیوارهای سلولش، می‌پردازد، و از پیش، لحظه ی مرگ خویش را در خیال، به تصویر میکشد: «به نظرم می‌آید همین که چشمانم بسته شود، روشنایی عظیمی خواهم دید، و ورطه‌ هایی از نور، که ذهن من تا بی‌نهایت در آن غوطه خواهد خورد». همه ی اینها فاقد جنبه‌ ای انسانی ست. چهره ی دیگر شخصیتها، چون: ژاندارم و پپیتا، عاری از بُعد و رنگ است. دیدار: ماری، دختر محکوم از پدرش با لحنی مهیج توصیف شده، اما هیچگونه تأثری واقعی را به خوانشگر منتقل نمی‌کند. از دیدگاه هنری، مقدمه اثر، مایه شدیدترین انتقادهاست: «هوگو» در واقع می‌گوید: «که خواسته است از حق یک محکوم نامشخص دفاع کند، که در روزی نامشخص، و به دلیل جنایتی نامشخص، اعدام شده است». همین در نهایت، نقص اصلی کتاب است. شخصیتها عاری از هویت‌ هستند؛ هیچ اثری از روانشناسی، در این رمان دیده نمی‌شود، اگرچه نویسندگان رمانتیک، و «ویکتور هوگو» خود، قاعده‌ شان این بود که چنین نکاتی را نادیده نگیرند. ا. شربیانی

  6. 4 out of 5

    Firdevs

    Yazar,suçluların tek cezası doğru adaletle sağlanabilir diyerek cezayı, ceza sistemini, halkın bir panayıra gider gibi idam cezasını seyre gitmesini eleştiriyor ve toplumdaki suçların yine toplum yüzünden ortaya çıktığını iddia ediyor.

  7. 4 out of 5

    Nahed.E

    أربع نجمات للرواية والنجمة الخامسة للإحساس الذي قبض صدري في الصفحة الاخيرة لا يمكنني كتابة المراجعة الان ، ولا اظنني سأكون قادرة علي كتابتها في اي يوم أخر .. صعب علي الاقتباس .. صعب علي التركيز لإيجاد كلمات تليق بالوصف والمشاعر المرتبكة في قلبي او أنامل أصابعي ، فأنا حقا لا يمكنني الرجوع لأقتبس العبارات المناسبة ، ولا اتخيلني قادرة علي قراءة هذه الصفحات مرة أخري أحسسته إنسانا حقيقيا قد كتب مذكراته بالفعل .. أحسستني أعود بالخيال لأتخيل المقصلة والناس من حولها .. والهتاف ،، والصراخ ،، والاطفال والنسا أربع نجمات للرواية والنجمة الخامسة للإحساس الذي قبض صدري في الصفحة الاخيرة لا يمكنني كتابة المراجعة الان ، ولا اظنني سأكون قادرة علي كتابتها في اي يوم أخر .. صعب علي الاقتباس .. صعب علي التركيز لإيجاد كلمات تليق بالوصف والمشاعر المرتبكة في قلبي او أنامل أصابعي ، فأنا حقا لا يمكنني الرجوع لأقتبس العبارات المناسبة ، ولا اتخيلني قادرة علي قراءة هذه الصفحات مرة أخري أحسسته إنسانا حقيقيا قد كتب مذكراته بالفعل .. أحسستني أعود بالخيال لأتخيل المقصلة والناس من حولها .. والهتاف ،، والصراخ ،، والاطفال والنساء .. والزحام .. زحام كل شئ .. زحام المشاعر والافكار والذكريات ..زحام تعانيه ، وزحام تتمناه فأنت تتشبث بشعاع الشمس لانك لن تراه مرة اخري .. تدرك جليا انه لا يوجد مساء اخر، ولا صباح اخر ، ولا ارق ، ولا تعب ، ولا راحة . الشمس التي صاحبتك كل صباح ولم تلتفت اليها يوما ، ستبدا في الانتباه لها اليوم ، صوت الخطوات .. الخربشات علي الجدران ، شكل الكلمات .. إحساس الجوع ، الشبع .. النوم .. اخر حلم .. اخر استيقاظ .. كل ما تشعر به الان هي اخر مشاعر ستشعر بها .. هو اخر وقت .. اخر صوت .. اخر صورة .. اخر الآخر !! ستقدر حينها كل صوت .. كل همسة .. كل منظر ، وأي منظر .. حتي القبح ستقدره "أفكر أنني لن يمكنني التفكير هذا المساء " حينها سيلتهم عقلك أي أفكار .. وستلتهم عينيك أي صورة .. نحن نحيا حياتنا عادة بصورة روتينية .. عادية .. تتكرر بين العمل والاسرة والتعب وبعض الضحكات والخيبات .. وفي خضم دوامتنا ننسي ان نري .. ننسي ان نقدر كل لحظة تمر علينا ولن تتكرر مرة اخري .. ننسي اننا نحيا في ساعة رملية لا تتوقف .. ثم نشكو الملل والرتابة والتعب ونتمني الراحة او البعاد .. ويشكو لساننا بعبارات لو فكرنا بها لحظة لندمنا عليها ننسي انه لا توجد لحظة مثل الاخري ولا يوجد يوم مثل يوم أنت نفسك .. لا يوجد مثلك شخص آخر في الكون بأسره ولكننا ننسي قدّر من حولك .. وقدّر حياتك .. وعمرك .. ستُسأل عن هذا يوم ما هذه ليست مراجعة .. هذه فضفضة مع نفسي بعد أخر صفحة توقف الحديث فيها فجأة ...

  8. 4 out of 5

    Paul

    Brief novella by Victor Hugo designed to show the futility of the death penalty. It is a polemic and Hugo was a lifelong opponent; unusual in his day. France, at the time, used the guillotine and Hugo had witnessed several executions. The edition I read (one world classics), has the 1832 preface by Hugo, which is a closely argued appeal for abolition. The novella itself is, as the title suggests, a description of the last day of a man about to be executed, from the point of view of the man himse Brief novella by Victor Hugo designed to show the futility of the death penalty. It is a polemic and Hugo was a lifelong opponent; unusual in his day. France, at the time, used the guillotine and Hugo had witnessed several executions. The edition I read (one world classics), has the 1832 preface by Hugo, which is a closely argued appeal for abolition. The novella itself is, as the title suggests, a description of the last day of a man about to be executed, from the point of view of the man himself. It is a masterly piece of writing as Hugo builds the tension as the hour approaches. We know little of the man himself or his crime; it is implied he may have killed someone. We know he has a daughter (who is about 4) as she makes a brief appearance towards the end to say goodbye to her father. There are two other pieces of writing in this edition. A very brief satirical play set in a Paris salon of the time, where the denizens discuss the book; and a short story (Claude Gueux) which is an examination of the nature of prison life and its brutality. It is powerfully written and Hugo makes his case well; his continual campaigning on this issue led to several countries abolishing the death penalty. He takes a number of pot shots at French society at the time; pointing out that the death penalty is not the mark of a civilised (or Christian) society. The descriptive passages are outstanding as is the gradual development of the tension and fear of the prisoner; who is not reconciled to his death. Dostoevsky said this was; “Absolutely the most real and truthful of everything that Hugo wrote” It’s a timeless plea for compassion and humanity (it’s also a lot shorter than Les Mis!!) 4.5 stars

  9. 5 out of 5

    PeggyCarter

    Libro muy necesario, en su momento y ahora, esta pequeña gran obra de Víctor Hugo fue publicada de manera anónima, el autor estaba cansado de ver como la guillotina era un espectáculo para el pueblo en el que todas los estamentos participaban. Al ver que el libro pasaba desapercibido, volvió a publicarlo con su nombre y le añadió un prefacio (SUBLIME) que podemos encontrar en las ediciones actuales, donde el autor habla claramente de lo que piensa sobre la pena de muerte, intentando sacudir las Libro muy necesario, en su momento y ahora, esta pequeña gran obra de Víctor Hugo fue publicada de manera anónima, el autor estaba cansado de ver como la guillotina era un espectáculo para el pueblo en el que todas los estamentos participaban. Al ver que el libro pasaba desapercibido, volvió a publicarlo con su nombre y le añadió un prefacio (SUBLIME) que podemos encontrar en las ediciones actuales, donde el autor habla claramente de lo que piensa sobre la pena de muerte, intentando sacudir las conciencias. Finalmente falleció antes de ver cumplidos sus deseos de abolición de la guillotina, cosa que sucedió (con una sociedad bastante en contra por cierto) en 1981. Este libro nos cuenta el día día de un condenado a muerte en la prisión (y menuda prisión), nos cuenta la agonía que pasa el reo hasta el momento en que pondrán fin a su vida, está esperando su muerte con fecha y hora. Nos cuenta todos sus pensamientos, miedos, inquietudes y emociones. El autor no nos permite juzgar a este preso en ningún momento, no sabemos qué delito ha cometido, solo pinceladas de su vida, es culto, con familia y una hija pequeña. Choca ver la falta de humanidad cuando el preso se dirige a su muerte y otras personas cerca de él van haciendo conversación (nótese la ironía: pues parece que va a llover, me voy a fumar un piti), un sinsentido este mundo. Este libro describe muy bien la situación de los presos en Francia en aquel momento y la sociedad que reclamaba guillotina, pero realmente es un libro atemporal que nos puede hacer entender la deshumanización de los reos. Te hace pensar si lo aceptado socialmente siempre es correcto (pues no). Muy recomendado, lectura profunda de esas que te remueven por dentro, te marcan y te hacen reflexionar.

  10. 4 out of 5

    Mostafa Galal

    رواية قصيرة نسبياً مكتوبة بلغة شديدة التكثيف نجح فيها الكاتب في الوصول إلى أعماق النفس البشرية ورسم شخصيات العمل ببراعة تامة

  11. 5 out of 5

    Fernando

    "En tiempo de revolución tened cuidado con la primera cabeza que cae, pues despierta el apetito del pueblo." Qué más puedo agregar a mi reseña después de haber leído una novela tan contundente como esta de Víctor Hugo. Nunca había leído nada de él, y probablemente no lea nada más, pero este libro es realmente poderoso. Publicado por el autor en 1829 en forma anónima y tres años después agregándole el prólogo, la "Comedia a propósito de una tragedia" y rubricándolo con su firma, generó una verdade "En tiempo de revolución tened cuidado con la primera cabeza que cae, pues despierta el apetito del pueblo." Qué más puedo agregar a mi reseña después de haber leído una novela tan contundente como esta de Víctor Hugo. Nunca había leído nada de él, y probablemente no lea nada más, pero este libro es realmente poderoso. Publicado por el autor en 1829 en forma anónima y tres años después agregándole el prólogo, la "Comedia a propósito de una tragedia" y rubricándolo con su firma, generó una verdadera conmoción en Francia. Su postura totalmente en contra de la pena de muerte es explicada desde el principio hasta el final sin dejar ningún resquicio a la duda o la sospecha. El tema de la pena de muerte, tan controversial aún en nuestros días, ya que existen hoy países que la aplican, da la posibilidad al debate y la discusión, lo mismo que ha generado en los últimos años el tema del aborto. Son cuestiones candentes, polémicas, difíciles y tarde o temprano deben ser puestas en el tapete para el análisis y el debate de todo el mundo. En el caso de "El último día de un condenado", logro establecer conexión con otro, "El peregrino de las estrellas" de Jack London, aunque éste otro enfoca su crítica hacia el brutal y despiadado sistema de castigos carcelarios, mientras que el de Hugo también expone lo inhumano de la implementación de la guillotina; de hecho enumera tres casos de ejemplos verdaderamente escalofriantes en los que el decapitamiento salió mal, y la impresión que esto genera en el lector es, por un lado estar un contra de la pena máxima, pero por el otro se le plantean a uno posiciones enfrentadas y que se relacionan al hecho de que hoy en día las cárceles se encuentran abarrotadas de presos sin posibilidad de reinserción. En esta novela, el narrador es anónimo. No sabemos quién es ni de qué se le acusa. Está a punto de dejar una madre, una esposa y una hija detrás. Solo estamos al tanto de que en los papeles que deja escrito va contándonos cómo a partir de los seis meses que le quedan de proceso, va avanzando hacia su últimas horas y son estos capítulos finales los que más shockean al lector. En la primera parte todo es planteamiento político y psicológico. El tramo final es sólo desesperación. Y lo que más sorprende es el sarcasmo y sentido del humor que el condenado utiliza para describir su situación en distintos momentos. Su narración me hizo recordar una vieja canción de Johnny Cash llamada "25 minutos to go", cantada por otro condenado en sus minutos finales de vida. Puede buscarse en google, porque sin querer, sintetiza todo lo que se cuenta en este libro. Para finalizar, dejo algunas frases del libro, tomadas del prólogo, de la breve obra de teatro incluida en esta edición de Losada y de la novela en su tramo final. Este es un libro para reflexionar seriamente. "No debe 'castigar para vengarse', sino 'corregir para mejorar'. Transformad de este modo la fórmula de los criminalistas y la comprenderemos y apoyaremos." "A los que lamentaban la ida de los dioses se les pudo decir: Queda Dios. A los que lamentan la de los reyes se les puede decir: Queda la patria. A los que lamenten la del verdugo no hay por qué decirles nada." "Todos los sufrimientos físicos, todas las torturas morales que debe experimentar un hombre condenado a muerte el día de la ejecución: ¿No es eso atroz? ¿Comprenden, señores, que se haya encontrado un escritor para desarrollar esa idea y un público para ese escritor?" "Comprenderán ustedes que un poeta que quiere suprimir la pena de muerte es odioso. ¡Si en el antiguo régimen se hubiera permitido publicar una novela contra la tortura! Pero desde la toma de la Bastilla se puede escribir todo. Los libros hacen un daño terrible." "Ahora estoy preso. Mi cuerpo está encadenado dentro de un calabozo, mi mente está en prisión dentro de una idea. ¡Una idea horrible, sangrienta, implacable! No tengo más que un pensamiento, una convicción, una certidumbre: ¡condenado a muerte!" "¿Será posible que estos infelices no hayan reflexionado nunca acerca de la lenta sucesión de torturas que encierra la expeditiva fórmula de una sentencia de muerte? ¿Acaso se han detenido jamás en esta poderosa idea: que hay en el hombre que suprimen una inteligencia, una inteligencia que había contado con la vida, un alma que no se había dispuesto para la muerte?" "El sol, la primavera, los campos llenos de flores, los pájaros que se despiertan al amanecer, las nubes, los árboles, la naturaleza, la libertad, la vida, ¡nada de esto me pertenece ya!" "Así, tras mi muerte, tres mujeres, sin hijo, sin marido, sin padre; tres huérfanas de distinta especie; tres viudas a causa de la ley." "A mi alrededor, todo es prisión; veo la prisión bajo todas las formas, bajo la forma humana igual que bajo la forma de la puerta o del cerrojo. Esta pared es la prisión en piedra; esta puerta es la prisión en madera; estos carceleros son la prisión en carne y hueso. La prisión es una especie de ser horrible y entero, indivisible, mitad hombre, mitad edificio." "Dicen que no es nada, que uno no sufre, que es un fin dulce, que la muerte, de esta forma, se simplifica mucho. ¡Eh! Y ¿qué significa entonces esta agonía de seis meses y el estertor de un día entero? ¿Qué significan las angustias de este día irreparable, que corre tan lento y tan veloz? ¿Qué significa esta escalera de torturas que desemboca en un cadalso? Aparentemente, a eso no lo llaman sufrir."

  12. 4 out of 5

    Dema Jado

    • هل خطر ببالك أن الموت أسهل بمليون مرة من انتظارك له ..!! تخيل كل الأفكار التي تجول بخاطرك في مدة الانتظار هذه .! _ ربما ستقول .. سأعيش آخر أيامي بكل ما فيها ولن أدع دقيقة واحدة تذهب مني دون أن أفعل بها كل ما يجول بخاطري وكل الأشياء التي كنت أنوي فعلها .. _ حسنا ..وماذا لو أخبرتك أنك يجب أن تقضي هذه المدة في سجن عفن "لم يكن فيه زجاج على الشبابيك ..فقد قامت محلها قضبان حديدية متشابكة يلوح منها بين الفينة والفينة وجه محكوم أو مجنون شاحب معروق" هل ستغيب فكرة الموت عن رأسك؟ .. "خمسة أسابيع وأنا أحيا • هل خطر ببالك أن الموت أسهل بمليون مرة من انتظارك له ..!! تخيل كل الأفكار التي تجول بخاطرك في مدة الانتظار هذه .! _ ربما ستقول .. سأعيش آخر أيامي بكل ما فيها ولن أدع دقيقة واحدة تذهب مني دون أن أفعل بها كل ما يجول بخاطري وكل الأشياء التي كنت أنوي فعلها .. _ حسنا ..وماذا لو أخبرتك أنك يجب أن تقضي هذه المدة في سجن عفن "لم يكن فيه زجاج على الشبابيك ..فقد قامت محلها قضبان حديدية متشابكة يلوح منها بين الفينة والفينة وجه محكوم أو مجنون شاحب معروق" هل ستغيب فكرة الموت عن رأسك؟ .. "خمسة أسابيع وأنا أحيا بهذه الفكرة، وحيدا معها جامد الدم بحضورها، رازحا تحت عبئها! " هكذا بدأ كاتبنا العبقري الرواية بهذه الجملة المرهقة .. حيث سيلوج بنا في أفكار هذا المحكوم بالموت .. فبعد صدور الحكم بفترة يقول أن لاشيء يستحق الحياة إذن الموت ليس بهذا السوء بالتأكيد ليس أسوء من هذا العالم ..! ثم تمضي الأيام وتبدأ هذه الشجاعة بالتقلص .. يفكر بابنته وأنها الدافع لرغبته بالعيش ثم يكتشف أنها لا تذكره أساسا ..ثم يعود لفكرة عبثية الحياة ..وما إن حل اليوم المنتظر أصبح يتمنى لو دقيقة أخرى تعطى له ليعيشها .. • أنهكته خمسة أسابيع من الانتظار .. أنهكته أفكاره .. الموت في المعركة أو في الفراش أسهل من هذا بألف مرة فهناك لن يتاح لك الفرصة بالتفكير لكن هنا سيضعك هذا بالمواجهة مع الموت ..سيجعلك تعيش معه وتنام معه وتستيقظ معه وتأكل معه .. ولكنك مع الأسف لن تعتاده ومتى حانت اللحظة ستشعر كأنك لن تعرفه من قبل وكأنك الآن علمت بقدومه إليك .. _____________ ✨جعلتني هذه الرواية أفكر بشيء -ربما هو بعيد قليلا عن مغزاها- أننا أحيانا نبني لأنفسنا سجنا ونحكم علينا بالموت ..نموت ولكننا على قيد الحياة .. نحيط أنفسنا بجدران اليأس والخوف .. ونحكم على أنفسنا بأن حياتنا ستنتهي ولن نستطيع الوقوف من جديد ..ونجلس نفكر بتلك اللحظة التي ستنتهي بها حياتنا البائسة التي صنعناها لأنفسنا .. بدل من التفكير كيف نحرر أنفسنا من هذا السجن .. وحين نستيقظ ربما سيكون الوقت قد فات .. لذلك أنت لست مسجونا وليس محكوما عليك بالموت فاستيقظ وابتسم :) واكسر قضبان سجنك قبل فوات الأوان ..

  13. 5 out of 5

    Luís C.

    He has neither name nor defined crime but in six weeks he will be guillotined. The last day of a condemned man is a rare force! Empathy and identification aroused such a monologue can not leave indifferent. The soul of the states we share a condemned without future; questioning a deferred conscript prey to terror against the punishment reserved for him away from those he loves and no longer cherish; psychological torture caused by a now inevitable countdown fingering the days, hours, minutes too He has neither name nor defined crime but in six weeks he will be guillotined. The last day of a condemned man is a rare force! Empathy and identification aroused such a monologue can not leave indifferent. The soul of the states we share a condemned without future; questioning a deferred conscript prey to terror against the punishment reserved for him away from those he loves and no longer cherish; psychological torture caused by a now inevitable countdown fingering the days, hours, minutes too quickly to his taste. Ah, to stop the time ... And the question that keeps the tap, what about the pain? A strong theme treated masterfully! As long as you are curious what we can feel in such a situation, the Last Day of a Condemned should fully meet your expectations! As long as they do not exceed six weeks...

  14. 4 out of 5

    فايز Ghazi

    - هل هناك اصعب من الموت؟ انتظار الموت! هو بالتأكيد الشعور الأكثر قسوة على الإطلاق، وربما يكون اسوء من الموت ذاته على اعتبار ان لحظة الموت قد تكون لحظة انتهاء الشعور. - لنبدأ بالمنطلق العقلي للرواية، الكاتب ضد عقوبة الإعدام. كيف سيترجمها؟ اتى بشخصية حكم عليها (ادبياً) بالإعدام، ونسج كلامات تحاكي او تدمي القلب ليؤثر بالقارئ من جهة ولتبيان الشعور الفظيع والمؤلم الذي يتذوقه المحكوم بإنتظار ساعة مغادرته الحياة نهائيا! - هل وفق الكاتب بذلك؟ بالتأكيد، فبعيدا عن الرواية فحكومة الإعدام قد الغيت في الدول ال - هل هناك اصعب من الموت؟ انتظار الموت! هو بالتأكيد الشعور الأكثر قسوة على الإطلاق، وربما يكون اسوء من الموت ذاته على اعتبار ان لحظة الموت قد تكون لحظة انتهاء الشعور. - لنبدأ بالمنطلق العقلي للرواية، الكاتب ضد عقوبة الإعدام. كيف سيترجمها؟ اتى بشخصية حكم عليها (ادبياً) بالإعدام، ونسج كلامات تحاكي او تدمي القلب ليؤثر بالقارئ من جهة ولتبيان الشعور الفظيع والمؤلم الذي يتذوقه المحكوم بإنتظار ساعة مغادرته الحياة نهائيا! - هل وفق الكاتب بذلك؟ بالتأكيد، فبعيدا عن الرواية فحكومة الإعدام قد الغيت في الدول الأوروبية والغربية بشكل عام. واذا نظرنا الى سجون وقوانين الدول الإسكندنافية على سبيل المثال سوف نرى القانون الإنساني الذي يعيد دمج المجرم في المجتمع او كيفية امضاء المؤبد. - ماذا اغفل الكاتب؟ اغفل السبب (الجريمة) للتركيز على النتيجة(الإعدام) وهذا ذكاء منه لتحويل زاوية النظر حيث يريد، لكن يمكننا ان نتسآل لو كان هذا المتهم مغتصب اطفال مثلاً فهل كنا سنتعاطف معه؟! - اعتقد شخصياً ان المجتمع يفسد الفرد، وبذلك فالفرد الفاسد يجب اقصائه عن المجتمع للحفاظ على الديمومة الإنسانية المجتمعية، وبذلك لا داعي لإقصائه عن الحياة لأن من اعطاها هو من يحق له بإسترجاعها.

  15. 4 out of 5

    يـٰس قرقوم

    "كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ" نؤمنُ بهذا، فليس في ذلك أدنى شكّ، ولكن مهلاً! "وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ" أليست هذه إحدى النّعم الإلهيّة العظيمة؟ لا يدري الإنسان بأيّ أرضٍ يموت، هل يموت بأرضه، أو بأرضٍ بعيدة عنها،أو قريبة منها، أو يموت في البحر، أو يموت في الجو؟ لا يدري ولا يعلم ذلك إلا الله. ولكن ماذا لو علمت أنّك ستموتُ بعد أسابيع قليلة، ومن يخبرك بهذا؟ بشريّ مثلك تسري عليه رحمة إلهية بعدم معرفة موعد أجله! حسنا.. قد انقضى الحكٍم وقُضِي الأمر، خُذ ما تبقّى من وقتك البائس، دع القل "كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ" نؤمنُ بهذا، فليس في ذلك أدنى شكّ، ولكن مهلاً! "وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ" أليست هذه إحدى النّعم الإلهيّة العظيمة؟ لا يدري الإنسان بأيّ أرضٍ يموت، هل يموت بأرضه، أو بأرضٍ بعيدة عنها،أو قريبة منها، أو يموت في البحر، أو يموت في الجو؟ لا يدري ولا يعلم ذلك إلا الله. ولكن ماذا لو علمت أنّك ستموتُ بعد أسابيع قليلة، ومن يخبرك بهذا؟ بشريّ مثلك تسري عليه رحمة إلهية بعدم معرفة موعد أجله! حسنا.. قد انقضى الحكٍم وقُضِي الأمر، خُذ ما تبقّى من وقتك البائس، دع القلق ينهشُ عقلك، تمتّع بأفكار سوداويّة، ولا تنسَ الخوف الذي يسري في جسدك كصعقاتٍ كهربائيّةٍ مفاجئة! ما الذي يجول في عقلك الآن؟ بماذا تشعر حين يوثّقون يديك، حين يقصون شعرك استعدادًا للموت، حين تركب في العربة مُجتازاً هذا الجمع الغفير المروع شارب الدماء، حين ترقى إلى المقصلة، حين تظل واقفاً حتة يُفصلُ رأسك عن جسدك! يقولُ البائس.. لسوف أشفى بعد ساعتين وخمسة وأربعين دقيقة! آه إذن ما هذا الإحتضار الذي دام ستّة أسابيع؟ وما هذه الحشرجة التي دامت يوماً بأكمله! ّثم إنّهم يقولون إن المرء لا يتألم من المقصلة, فهل هم واثقون من ذلك؟ ومن ذا الذي قال لهم هذا الكلام؟ وهل حدث قط أنَّ رأساً مقطوعاً وقف يقطر دما على حافّة السّلة ليصيح في الجمهور قائلاً : "إنَّ هذا لا يحدث ألما!" مثل هذه التخبُّطات النّفسيّة أظهرتها الرواية، فهي مبنيّة تحديداً على هذه الفكرة. فبعد أن تنتهي من الرواية، أطرد هذه الأفكار المرعبة وليُصبك شعوراً بالراحة والإطمئنان..  فلا تدري نفس بأي أرض تموت. تمّت ياسين قرقوم 9/2/2017

  16. 5 out of 5

    Azumi

    Novela corta que es todo un alegato contra la pena de muerte. Y que bien escrito está. Me he llegado a meter realmente en la piel del condenado, y sentir su rabia, miedo, angustia y desesperación conforme van pasando los días y las horas hasta que lo lleven al cadalso, y todo ello sin conocer apenas detalles del delito del que se le acusa. Solo sabemos que ha matado a alguien y que deja mujer y una hija pequeña. Poco más importa. El monólogo del condenado desde luego no te deja indiferente como t Novela corta que es todo un alegato contra la pena de muerte. Y que bien escrito está. Me he llegado a meter realmente en la piel del condenado, y sentir su rabia, miedo, angustia y desesperación conforme van pasando los días y las horas hasta que lo lleven al cadalso, y todo ello sin conocer apenas detalles del delito del que se le acusa. Solo sabemos que ha matado a alguien y que deja mujer y una hija pequeña. Poco más importa. El monólogo del condenado desde luego no te deja indiferente como tampoco lo hace el prefacio que escribió el autor, posterior a la publicación del libro, con ejemplos desgarradores de ejecuciones y donde el autor vierte toda su rabia e impotencia: Es preciso que la sociedad se vengue, que la sociedad castigue. Ni lo uno ni lo otro. Vengarse es propio del individuo; castigar, de Dios. La sociedad se encuentra entre ambos. El castigo está por encima de ella, la venganza por debajo. Nada tan grande o tan pequeño le conviene. No debe «castigar para vengarse»; debe«corregir para mejorar».

  17. 4 out of 5

    Mona

    4.75 Me atrevería a decir que todo el mundo debería leer esta obra para entender porque no debería haber pena de muerte. Estoy totalmente con Victor Hugo y con (casi) todos sus argumentos. Lo más curioso es que aunque esto data del año 1829 no es necesario hacer un gran ejercicio de imaginación para que se adapte a nuestros tiempos. Lo que es la historia me ha parecido muy realista, muy cruda y muy sincera. Hace que uno se estremezca solo con ponerse en la piel del condenado. Pero para mí, la pie 4.75 Me atrevería a decir que todo el mundo debería leer esta obra para entender porque no debería haber pena de muerte. Estoy totalmente con Victor Hugo y con (casi) todos sus argumentos. Lo más curioso es que aunque esto data del año 1829 no es necesario hacer un gran ejercicio de imaginación para que se adapte a nuestros tiempos. Lo que es la historia me ha parecido muy realista, muy cruda y muy sincera. Hace que uno se estremezca solo con ponerse en la piel del condenado. Pero para mí, la pieza central (aunque no lo sea) es el prefacio escrito por el propio autor. Creo que podría enmarcar múltiples frases y no tiene ni 40 páginas. Con solo esas pocas páginas me ha dejado una honda huella. Repito, de lectura obligatoria.

  18. 5 out of 5

    Shaikha Alkhaldi

    إن باب القبر لا يفتح من الداخل.. "فيكتور هوغو"

  19. 5 out of 5

    Ola Al-Najres

    في آخر أيام إقامتي في دمشق و التي توافق هذه الأيام من العام المنصرم ، مررت بمشهد اعتصر قلبي فترة لا بأس بها من الزمن ... كنت في إحدى الحافلات أتمتع بما يغدقه عليّ مقعدي المجاور للنافذة من هواء دمشق و مناظرها ، حتى صادف مرور حافلتنا بإحدى العربات الكبيرة التي تنقل الموقوفين (باختلاف حالاتهم) ، لم يستغرق الأمر سوى ثانية أو اثنتين لكني أتذكر تلك الفتحة الصغيرة في جسد العربة و الشبك المعدني الذي يغطيها و أتذكر بوضوح تلك الأصابع النحيلة التي تطبق على المعدن و كأنها تطبق على رعب العالم أجمع .. لم يتسنى في آخر أيام إقامتي في دمشق و التي توافق هذه الأيام من العام المنصرم ، مررت بمشهد اعتصر قلبي فترة لا بأس بها من الزمن ... كنت في إحدى الحافلات أتمتع بما يغدقه عليّ مقعدي المجاور للنافذة من هواء دمشق و مناظرها ، حتى صادف مرور حافلتنا بإحدى العربات الكبيرة التي تنقل الموقوفين (باختلاف حالاتهم) ، لم يستغرق الأمر سوى ثانية أو اثنتين لكني أتذكر تلك الفتحة الصغيرة في جسد العربة و الشبك المعدني الذي يغطيها و أتذكر بوضوح تلك الأصابع النحيلة التي تطبق على المعدن و كأنها تطبق على رعب العالم أجمع .. لم يتسنى لي تبين الملامح التي يبتلعها الظلام في الداخل ، لكن الأصابع المطبقة على القضبان ظلت تطبق على أفكاري طيلة طريق العودة و خلال تواجدي في المنزل ولأيام عدة لاحقة ... ، تُرى أيّ مشاعر كانت تختلج في صدر ذاك "الإنسان" المُساق إلى مصيره المحتوم !! ، و تلك الملامح التي ابتلعتها العتمة هل كان يغطيها الوجوم ! .. الخوف ! .. الاستسلام لمصير مجهول ! ، و أيّ نظرة سكنت العينين؟ .. هل هي نظرة تشييع الحياة إلى الأبد؟ .. أم نظرة التشبث بأي شعاع شمس و كأنه أخر شعاع أمل؟ .. ظللتُ أتساءل عن أفكار ذاك الإنسان في تلك اللحظات العصيبة حتى غيّبت الذاكرة عني هذا المشهد لتفسح مكانه لمشاهد أشنع ، لكن رواية فيكتور هوغو أعادتني لقلب المشهد مرة أخرى و وضعت بين يدي العذابات و المخاوف و التشنجات الفكرية و الروحية لآخر لحظات محكوم بالموت ... ولائي الخالص كان منذ الأزل للعدل و العدالة على أي شبر من هذه الأرض ... ، لكني سأبقى أقدس الروح البشرية و أتعبدها كأنها إله ، و أرفض سلبها من قبل إنسان آخر تحت أي بند . طوبى لعذابات البشر أينما كانوا ...

  20. 5 out of 5

    İbn Zerhani

    Önsöz bölümünde kitaptan çıkarmamız gereken bütün sonuçları kendisi yazmasaymış Victor Hugo, daha da güzel olacaktı. Üstelik hem çevirmen hem de yazar önsözde kitabın hangi olaydan nasıl esinlenerek yazıldığını anlatıyor. Bu ikisi birleşince de romanı daha okumadan avucunun içi gibi biliyor okur. Önsöz bölümünü okuduktan sonra oturup ben yazsaydım romanı, üç aşağı beş yukarı aynı şey çıkardı (kurgu ve metnin izlediği yol bakımından tabi). Okuyacak olanların önsöz bölümünü atlamasını tavsiye ediy Önsöz bölümünde kitaptan çıkarmamız gereken bütün sonuçları kendisi yazmasaymış Victor Hugo, daha da güzel olacaktı. Üstelik hem çevirmen hem de yazar önsözde kitabın hangi olaydan nasıl esinlenerek yazıldığını anlatıyor. Bu ikisi birleşince de romanı daha okumadan avucunun içi gibi biliyor okur. Önsöz bölümünü okuduktan sonra oturup ben yazsaydım romanı, üç aşağı beş yukarı aynı şey çıkardı (kurgu ve metnin izlediği yol bakımından tabi). Okuyacak olanların önsöz bölümünü atlamasını tavsiye ediyorum; kitabı bitirdikten sonra arzu edilirse okunur zaten. Hem böyle olursa yazarın idama karşı argümanlarını kurguya nasıl yedirdiği de daha iyi incelenebilir. Ayrıca Camus'nün Yabancı'sında da bu kitabın izlerini görebiliyoruz. Kendi adıma Yabancı'dan önce okumayı tercih ederdim.

  21. 5 out of 5

    Dagio_maya

    "Condannato a morte!" è la sentenza. Prima un corpo imprigionato poi anche una mente, un pensiero che diventa ossessivamente schiavo dell'idea di non esserci più. Hugo dipinge con le sue parole un quadro atroce. Quali sono i pensieri di un condannato a morte? Cosa vede? Cosa sente prima che tutto faccia buio? Il condannato scrive le proprie memorie, per fermare l'attimo, per esorcizzare, per darsi ragione di quel che deve accadere e fino all'ultimo si attacca disperatamente alla speranza che sia s "Condannato a morte!" è la sentenza. Prima un corpo imprigionato poi anche una mente, un pensiero che diventa ossessivamente schiavo dell'idea di non esserci più. Hugo dipinge con le sue parole un quadro atroce. Quali sono i pensieri di un condannato a morte? Cosa vede? Cosa sente prima che tutto faccia buio? Il condannato scrive le proprie memorie, per fermare l'attimo, per esorcizzare, per darsi ragione di quel che deve accadere e fino all'ultimo si attacca disperatamente alla speranza che sia solo un incubo.

  22. 5 out of 5

    عمران ابن مصر

    ( اخر يوم لمحكوم بالموت ) ماساة مونودرامية لا تضاهى لقوتها و جمالها الاروع ، هي من اولى روايات فكتورهوكو النثرية ، انها ثورة خالدة في وجه (عقوبة الموت) التي تفرضها قوانين بعض البلدان ، وهو موضوع كان محببا الى قلب المؤلف حتى انه كان قد كتب الى جانب هذه الرواية الممتعة نداءات مؤثرة بليغة اخرى حول الغاء ( عقوبة الموت ) بأعتباره احد اقطاب (الفكر الليبرالي العالمي ) الحر ؟َ! كان الشعراء و الكتاب العظام امثال جارلس ديكنز ، فكتور هوكو ـ دوستو يسفكي ، لامارتين وغيرهم من اوائل من نادوا بالغاء ( عقوبة المو ( اخر يوم لمحكوم بالموت ) ماساة مونودرامية لا تضاهى لقوتها و جمالها الاروع ، هي من اولى روايات فكتورهوكو النثرية ، انها ثورة خالدة في وجه (عقوبة الموت) التي تفرضها قوانين بعض البلدان ، وهو موضوع كان محببا الى قلب المؤلف حتى انه كان قد كتب الى جانب هذه الرواية الممتعة نداءات مؤثرة بليغة اخرى حول الغاء ( عقوبة الموت ) بأعتباره احد اقطاب (الفكر الليبرالي العالمي ) الحر ؟َ! كان الشعراء و الكتاب العظام امثال جارلس ديكنز ، فكتور هوكو ـ دوستو يسفكي ، لامارتين وغيرهم من اوائل من نادوا بالغاء ( عقوبة الموت ) و ابدعوا في وصف قساوتها و همجيتها التي تتنافى وقيم المدنية و التحضر و كتبوا فيها اثارا خالدة من فنون الشعر و النثر و كان لابداعاتهم تلك ابلغ الاثر في تكوين راي عام ضدها ،نتج عنها الغاؤها من قوانين دول عديدة مع بداية النصف الاخير من القرن الماضي و اصبحت اليوم عقوبة تخجل منها المجتمعات المعاصرة ومع قليل من التفاؤل فانه لايستبعد ان تلغى نهائيا في هذا القرن . في هذه القصة الرائعة يصف فكتورهوكو مشاعر انسان محكوم بالموت في اخر يوم في حياته وقد ابدع فيها مثلما ابدع معاصره الروائي العظيم دوستو يفسكي في روايته الشهيرة ( الابله ) في وصف تلك المشاعر و كيف لا وهو الذي عايش كابوس هذه العقوبة حتى الدقائق الاخيرة من حياته قبل ان يفلت منها باعجوبة ! يقول الاستاذ مؤيد طيب مدير دار سبي ريز للطباعة والنشر في دهوك التي قامت باعادة طبع و نشر هذه القصة عام 2002 ما يلي ((دار سبي ريز اذ تنشر هذه القصة لروعتها الفنية تضم صوتها الى صوت المترجم الاستاذ جرجيس فتح الله المحامي في دعوته الى الغاء ( عقوبة الموت) الذي عايش هو الاخر كابوسها ، وتحلم بعراق وكوردستان لا يتضمن قانونها الجزائي هذه العقوبة القاسية )) فاي فائدة للمجتمع بقيت من عقوبة الموت بعد هجرانه النظرية البائدة في العقاب نظرية ( انتقام الهيئة الاجتماعية ) و اخذه بالنظرية الحديثة الصحيحة التي ترى في المجرم مريضا او شخصا منحرفا انحرافا تجب معالجته ... وما السجن الا مستشفى لهذا الغرض ...! اما مؤلف قصة ( اخر يوم لمحكوم بالموت ) فهو الروائي و الشاعر الفرنسي الشهير فكتورهوكو الذي قارع الظلم و حارب البؤس اينما كانا ، فقد ولد في بيزا نسون سنة 1802 و توفي 1882 و كتب قصته الرائعة هذه ولم يتجاوز السابعة و العشرين من عمره فاحدث ضجة في طول فرنسا وعرضها ، و اخذ الناس يفكرون جديا بفظاعة (عقوبة الموت) و مراسميها الشنعاء ، حيث يختتم المترجم قوله (ماترجمتنا لهذا الكتاب الا لاجل تكوين راي عام عراقي ضد هذه العقوبة ) **و لنا عودة لهذا الموضوع في مقال اخر ** !!! ـــــــــ06(استدراك)---- قالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها أن عمليات الاعدام التي نفذت علنا رفعت عدد حالات الاعدام في ايران الى 350 منذ بداية عام 2012 مما يجعلها(( واحدة من أكثر الدول التي تطبق عقوبة الاعدام العلني)) بعد الصين حيث يتجاوز عدد سكانها المليار فيما عدد سكان ايران لا يتجاوز 75 مليون نسمة--- علما أن أكثر الضحايا هم من غير الفرس المعارضين للنظام الايراني كالكورد والعرب والبلوش والاذريين وغيرهم .......!!! مراجعه اخرى اعجبتني منقوله لأفكر في معاناة كل إنسان مرمي في سجن مقرف لا تسمع فيها غير آهات البشر المعذبين بدون رحمة أو شفقة.وإذا كان هناك من يعتقد أن بموت محمد أحمد المعروفة بالجبهة،سيموت كفاح العفر غلطان وعبيط،ولا يقرأ تاريخ الأمم والشعوب المناضلة لنيل حقوقها.ولا يضيع حق وراءه مطالب.ومن حق شعب أي بلد عليه أن يقاوم،إذا أدرك أن هناك ظلم يطارده ويغتصب حقوقه.والمقاومة هنا مشروع كوسيلة للمقاومة المشروعة..وبإختصار شديد إذا لم تحل حكومة جيبوتي قضية هذا الرجل الشجاع الذي برأته المحكمة الجيبوتية،سيلحق بها عار أمام المنظمات العالمية التي تدافع عن حقوق الإنسان.وعلي الرئيس غيلي أن يبدي إهتماما بمرارات حياة الإنسان الذي يقبع في السجن لسنوات طويلة ليضع حدا لمعاناته كإنسان،بمجرد إنتماءاته السياسية والفكرية..وكل ما تحدث نظام جيبوتي عن المناضل العفري الكبير محمد أحمد المعروف “بالجبهة” يقولون،أنه ليس مواطن جيبوتي، معتقدين أن ذلك يعطيهم الحق لتركه في السجن لسنوات،والمناضلين الكبار كما نعلم لا ينتمون الي الدول،بقدر ما ينتمون الي القضايا العادلة،ومثلا شي غيفارا ناضل في كوبا مع فيد كاستر،وكذلك ناضل في إفريقيا وأرتبط بقادتهم بزائير المعروفة بكونغوا ودافع عن قضاياهم في المحافل الدولية دون أن يحمل جنسية أية بلد أفريقي،وكذلك محمد أحمد يا من يتحدثون عن نسبه وأصله.ويقول شي جيفارا : إذا قاتلت فإنك ستتمكن من أن تكون حرا،إذا لم تقاتل فقد خسرت .. المعركة الوحيدة التي تخسر فيها،هي المعركة التي تنسحب فيها.ناضل شي جيفارا ضد الإمبريالية وطواغيت المال في عدة مواقع من العالم.

  23. 4 out of 5

    Ezgi Tülü

    Ya okuyorum iyi güzel ama kitabın harika bir önsözü var ve İş Bankası baskısında neredeyse hiç açıklama notu yok. Ben bir kısmına internetten bakıyorum ama bir yere kadar bulabiliyorum, Fransızca kaynakları anlama şansım da yok. Ben nereden bileyim "Lachaussée'nin peşinci perdesi" nedir. Lachaussée diye aratınca sadece Fransa'daki bir yer çıkıyor. Bir yerin beşinci perdesi nasıl olsun? Ya da yazar, "Toulon'un kırmızı karınca yuvası" derken, ne demek istemiş? Toulon da bir yer ama neden "kırmızı k Ya okuyorum iyi güzel ama kitabın harika bir önsözü var ve İş Bankası baskısında neredeyse hiç açıklama notu yok. Ben bir kısmına internetten bakıyorum ama bir yere kadar bulabiliyorum, Fransızca kaynakları anlama şansım da yok. Ben nereden bileyim "Lachaussée'nin peşinci perdesi" nedir. Lachaussée diye aratınca sadece Fransa'daki bir yer çıkıyor. Bir yerin beşinci perdesi nasıl olsun? Ya da yazar, "Toulon'un kırmızı karınca yuvası" derken, ne demek istemiş? Toulon da bir yer ama neden "kırmızı karınca yuvası" var? Kafamda deli sorular. İnternetten Türkçe-İngilizce baktığımla gerçekten bulamadığım şeyler var, kısıtlı tarih bilgimle anlamadığım göndermeler var. Baktığımda da dediğim gibi, bulamıyorum. Ya dil yetmezliğinden ya da tam olarak nereye ve neye bakacağımı bilmediğimden. Kitap resmen cehaletimi suratıma çarpıyor. :P Ve iyi anlamda değil. Aradığım hiçbir şeyi bulamıyor değilim ama eksik kalıyor. Sanırım boş bir vaktimde, bir kitapçıya gidip kitabın Can Yayınları baskısına bir göz atacağım çünkü 160 sayfaymış. Belki onlar aradığım türden notlar eklemişlerdir. (İş Bankası'nın baskısı 130 sayfa falan, aradaki o 30 sayfalık farkın bir nedeni vardır diye düşünüyorum. Can'dan en son Zola'nın Suçluyorum'unu okuduğumda, harika bir şekilde, hem olayın öncesini hem de sonrasını açıklayan uzun kısımlar koymuşlardı kitaba. Ciddi kolaylık sağlıyor. Yayınevlerini karşılaştırmak değil de, neden Can'a bakacağımı açıklamak istedim.)

  24. 4 out of 5

    KamRun

    داستان دربارهی یک زندانی محکوم به اعدام با گیوتین است که هفتهها و روزهای پایانی خود را در سلول زندانی سنگی در انتظار اجرای حکم سپری میکند. راوی حس و حال روزهای تاریک خود را با زبانی شعرگونه و احساسی بیان میکند و از این رو کتاب پر است از خیالپردازیها و توصیفهای چشمنواز. با این وجود برای من رضایتبخش نبود و از داستان لذت نبردم. هیچوقت با رمانتیسیسم ارتباط درستی برقرار نکردم و این کتاب هم از این قاعدهی شخصی مستثنی نبود داستان درباره‌ی یک زندانی محکوم به اعدام با گیوتین است که هفته‌ها و روزهای پایانی خود را در سلول زندانی سنگی در انتظار اجرای حکم سپری می‌کند. راوی حس و حال روزهای تاریک خود را با زبانی شعرگونه و احساسی بیان می‌کند و از این رو کتاب پر است از خیال‌پردازی‌ها و توصیف‌های چشم‌نواز. با این وجود برای من رضایت‌بخش نبود و از داستان لذت نبردم. هیچ‌وقت با رمانتیسیسم ارتباط درستی برقرار نکردم و این کتاب هم از این قاعده‌ی شخصی مستثنی نبود

  25. 4 out of 5

    Harmonyofbooks

    Böylece ölümümden sonra üç kadın oğulsuz, kocasız, babasız kalacak. Farklı türden üç öksüz; yasa açısından üç dul. Haklı olarak cezalandırıldığımı kabul ediyorum. Peki bu masumların suçu ne? Ne önemi var! Onurları lekeleniyor, felakete sürükleniyorlar: Bunun adı adalet. 4,5/5⭐⭐⭐⭐ Klasik okuma furyasına kapıldığıma göre elbette Victor Hugo'nun kitaplarına saracağım günü de merakla bekliyordum ve yazardan okuyacağım ilk eserini spontane bir şekilde kütüphanede seçtim. Uzun süredir övgülerle bahsedil Böylece ölümümden sonra üç kadın oğulsuz, kocasız, babasız kalacak. Farklı türden üç öksüz; yasa açısından üç dul. Haklı olarak cezalandırıldığımı kabul ediyorum. Peki bu masumların suçu ne? Ne önemi var! Onurları lekeleniyor, felakete sürükleniyorlar: Bunun adı adalet. 4,5/5⭐️⭐️⭐️⭐️ Klasik okuma furyasına kapıldığıma göre elbette Victor Hugo'nun kitaplarına saracağım günü de merakla bekliyordum ve yazardan okuyacağım ilk eserini spontane bir şekilde kütüphanede seçtim. Uzun süredir övgülerle bahsedilen bu kitabıyla başladığım için, hem de kısa olmasından mütevelli yazarın kalemi için uygun bir başlangıç olduğunu düşündüm. İlk bölümün kitabın çıktığı zamana dair insanların tepkilerinin anlatımıyla başlaması eserin ilk baştan okuyucuyu yakalamasını sağlamıştı. Devamında idam mahkumunun ağzından o süreç içerisinde yaşadıklarını okumaya başlıyoruz. Buradan sonrasında her bölüm ayrı değerli, insanı empati duygusuyla alevlendirecek ölçüde ilerliyor. Kitapta beni en çok etkileyen kısımlardan biri de idam mahkumunun bu suça neden layık görüldüğünü asla öğrenmiyor oluşumuz. Böylece onu yaptığı suça göre ne olursa olsun yargılayabilme ihtimalimizi yazar elimizden almış oluyor. Özellikle de bu idam mahkumunun bir marki olduğunu öğrendikten sonra ne suç işlediğine dair daha büyük bir merakla dolmuştum. Tek kelimeyle harika bir eserdi. Herkesin kesinlikle okumasını öneririm. Keyifli okumalar dilerim..

  26. 4 out of 5

    İrem

    Bu kitabı okuduktan sonra şunu farkettim insanı ayakta tutan umuttur. Ayrıca idam edilecek birinin duygularını böyle etkili bi şekilde dile getiren Victor Hugoya hayran kaldım.

  27. 4 out of 5

    Yazeed AlMogren

    سعي الكاتب لإقناع الناس بفكرة هو أحد أهداف الأدب الرئيسية، في هذه الرواية ينتقد فيكتور هوغو سلب حياة الأشخاص تحت سلطة القانون بتنفيذ عقوبة الإعدام مستشهدًا بأن القاضي والقانون ليسوا معصومين عن الخطأ لذلك فمن المؤكد بأنه هذا الحكم سيسلب حياة أبرياء بعقوبة لايمكن تعديلها أو التكفير عنها بعد تنفيذها، يستعرض الكاتب في روايته أب لطفله ينتظر تنفيذ عقوبة الإعدام منذ دخوله للسجن وحتى ركوعه على المقصلة آملًا في حصوله على عفو ينقذه من عقوبته مواجهًا الموت في كل يوم يمر من أيام سجنه

  28. 4 out of 5

    BAM The Bibliomaniac

    Catching up with the classics

  29. 5 out of 5

    Javier C

    En este relato corto, que se lee en poco más de un par de horas, un condenado a muerte relata sus pensamientos, sus sentimientos, durante los días que preceden a la ejecución. Aunque el contexto sea la Francia de finales del siglo XIX, con sus ejecuciones en la guillotina en la plaza pública con el populacho gozando del espectáculo, la esencia del libro en poco se diferencia de lo que puede ser una ejecución del siglo XXI. Y los pensamientos del reo mientras es conducido al cadalso subido en un c En este relato corto, que se lee en poco más de un par de horas, un condenado a muerte relata sus pensamientos, sus sentimientos, durante los días que preceden a la ejecución. Aunque el contexto sea la Francia de finales del siglo XIX, con sus ejecuciones en la guillotina en la plaza pública con el populacho gozando del espectáculo, la esencia del libro en poco se diferencia de lo que puede ser una ejecución del siglo XXI. Y los pensamientos del reo mientras es conducido al cadalso subido en un carro que cruza en medio del gentío, podrían ser los mismos que los de quien se dirige a la silla eléctrica o la sala de la inyección letal con un grupo de personas contemplándolo a través de un cristal. Víctor Hugo consigue en estas cortas páginas que nos metamos en la piel del presidiario y que vivamos con él estas últimas horas en las que se va hundiendo poco a poco en la desesperanza y en una amarga y a la vez casi desesperada resignación. Un relato que merece leerse.

  30. 5 out of 5

    wutheringhheights_

    Mi sono sentita come se dovessi andare io sul patibolo. Cosa altro devo aggiungere?

Add a review

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...
We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.